معهد الابحاث في العلوم الإجتماعية عن الجزائر

الفاعلون السياسيون والحراك في الجزائر:
معضلة التمثيل

Image

تشكل انتفاضة 22 فيفري الشعبية في الجزائر لحظة محورية بدأنا للتو في تحليل حيثياتها وظروفها وأسبابها
ونتائجها ومحتوياتها وفاعليها ببعض التأمل. ومن بن المسائل المثارة أثناء وبعد الانتفاضة، نذكر دور
الفاعلن. وخلف هذا الجانب ظهرت مسألة التمثيل التي سريعا ما أصبحت معضلة مركزية. وبالفعل،
فقد برز عداء شديد في المسرات ومنصات التواصل والخطابات ومنذ الأسابيع الأولى ضد أي شكل من
أشكال التمثيل والتنظيم، وذلك سواء تعلقت بالأحزاب السياسية الموجودة أو بالرموز التي برزت حينها.
يستحق هذا التوتر المساءلة والتحليل والفهم لأنه يحتل مكانة مركزية في أي إعادة ترتيب سياسية عميقة. إلا أن إعادة
الترتيب التي تشكل أحد مطالب الحراك الكرى لا يمكن أن تستغني عن تمثيل سياسي جديد، والذي يتطلب بدوره إيجاد
حل لمسألة الرفض هذه. سيحاول هذا المقال فهم العناصر المشكلة لهذه العلاقة المتناقضة عر تحليل الأسباب المتعلقة
بحوكمة الساحة السياسية قبل وبعد 22 فيفري 2019 . وسيحلل أيضا الأسباب الداخلية المرتبطة بفاعلي حركة شعبية جوهريا.